#الامارات ـ توحدنا: اليوم الوطني الرياضي لدولة الامارات ٢٠١٥

كان الخامس والعشرون من نوفمبر 2015 يومًا خاصًا في تاريخ الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي شكل احتفالاً بإطلاق اليوم الوطني الأول للرياضة.

فقد أعلنت اللجنة الأولمبية الإماراتية (NOC) إطلاق اليوم الوطني الرياضي كبادرة تؤكد على أهمية ممارسة الرياضة وفوائد النشاط البدني لجميع مواطني دولة الإمارات ولأفراد المجتمع كافة، حيث أُقيم اليوم الوطني للرياضة قبل أسبوع واحد فقط من احتفالات العيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي صادف إطلاقه الذكرى السنوية رقم 44 على تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

تحت شعار “الإمارات توحدنا” وبروح من التآلف، دعت اللجنة الأولمبية الإماراتية الجهات العامة والخاصة؛ والاتحادات الرياضية والأندية والمؤسسات؛ والشباب والسلطات المحلية وجميع الأفراد المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تنظيم العديد من الأحداث الرياضية في جميع أنحاء الإمارات والمشاركة فيها.

ووجهت الدعوى إلى جميع أفراد المجتمع “من المواطنين والمقيمين الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة، صغارًا أو كبارًا، ذكورًا أو إناثًا، من ذوي الاحتياجات الخاصة أو غير ذلك” للمشاركة في الاحتفال والذي تضمن نطاقاً عريضًا من الرياضات ومجموعة من الأنشطة الترفيهية والتعليمية وبلغ إجمالي الفعاليات به 229 حدث متنوعًا تعكس الارتباط الوثيق والانسجام والتفاعل الإيجابي بين الثقافات المتعددة التي تعيش بسلام وسعادة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن منطلق كونها كياناً حكومياً تابعاً لإمارة أبوظبي يُعنى بتعزيز ونشر الرياضة النسائية في دولة الإمارات العربية المتحدة، انضمت أكاديمية فاطمة بنت مبارك إلى العديد من الكيانات الأخرى في تنظيم الأنشطة الرياضية واستضافها. فقد استضافت الأكاديمية، تماشياً مع مهمتها، فعاليات رياضية للسيدات، تابعة للكيانات الحكومية، والتي جرت أحداثها على مدى يومي 24 و25 من نوفمبر في شاطئ البطين في رياضتي كرة القدم والكرة الطائرة وذلك بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي.

وقد تم اختيار هاتين الرياضتين كونهما تشكلان أبرز الرياضات وأوسعها انتشارًا في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث اجتذبت كرة القدم والكرة الطائرة عددًا كبيرًا من أفراد المجتمع النسائي اللائي أتين من خلفيات وأعمار مختلفة بما في ذلك الطالبات والأمهات والبنات والرياضيات المحترفات، اللواتي تشاركن معًا في الروح الرياضية والمنافسة الودية. وتنافست المشاركات دون الخوف من الخسارة أو الشعور بالحرج بسبب قلة معرفتهن الفنية، حيث كان الغرض من دعوتهن للمشاركة واضحًا: اللعب والتمتع بفوائد ممارسة الرياضة، وأن ينصب اهتمامهن على المتعة أكثر من الفوز! قامت الأكاديمية كذلك بمنح فرصة للفرق الفائزة للقاء “واللعب” مع منتخبات دولة الإمارات الوطنية النسائية لكرة القدم والكرة الطائرة.

وتماشيًا مع الأجواء الاحتفالية التي تسبق الذكرى الرابعة والأربعين لليوم الوطني لدولة الإمارات، استغلت أكاديمية فاطمة بنت مبارك هذه الفعاليات للمزيد من التأكيد على ثقافة المجتمع الإماراتي وتسليط الضوء على الأدوار المتعددة التي تلعبها المرأة الإماراتية في مجتمعنا اليوم. وفي زاوية مخصصة للأعمال الخاصة بالنساء المحليات، كان بإمكان المشاركات والحضور تذوق الأطباق المحلية والحرف اليدوية والملابس التقليدية.

وفي الختام، وجدت الأكاديمية في هذا الحدث فرصة سانحة لمواصلة بحثها الدائم على مدار العام بشأن المشاركة الرياضية لنساء الإمارات وذلك بإجراء دراسة استقصائية مع المشاركات والحضور على هامش هذه الفعاليات.

الفرق المتنافسة

في كرة القدم

(فريق خماسي وثلاث لاعبات احتياط)

المركز

الفرق المتنافسة

في الكرة الطائرة

(فريق رباعي ولاعبة واحدة احتياط)

المركز

نادي الوحدة “أ”

المركز الأول

نادي الوحدة “أ”

المركز الأول

نادي الوحدة “ب”

المركز الثاني

نادي الوحدة “ب”

المركز الثاني

جامعة زايد

المركز الثالث

أكاديمية الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية

(FBMA)

المركز الثالث

 

أضف تعليقاً